+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: فضيلة العلامة الشيخ حارث الضاري رحمه الله تعالى

  1. #1

    فضيلة العلامة الشيخ حارث الضاري رحمه الله تعالى

    السيرة الذاتية لفضيلة الشيخ العلامة المجاهد الدكتور حارث سليمان الضاري رحمه الله تعالى
    أمين عام هيئة علماء المسلمين في العراق سابقا
    الضاري1.jpg
    هو حارث بن سليمان بن ضاري بن ظاهر بن محمود الزوبعي الشمري الطائي. ولد في قضاء أبي غريب التابع لمحافظة بغداد عام 1941م. نشأ في كنف والده الشيخ سليمان وأخذ عنه الالتزام الديني الذي عرف به الشيخ سليمان الذي كانت تربطه بعلماء العراق علاقات وثيقة؛ حملته على انتداب أبنيه (مطلق) و(حارث) لدراسة العلوم الشرعية، فانتدب لهما معلما لإقرإهما القرآن ثم ابتعثهما الى المدرسة الدينية الأقرب على مضارب عشيرة زوبع وهي مدرسة الآصفية الدينية في الجامع الكبير في الفلوجة المعروفة بمدرسة الشيخ عبد العزيز نسبة الى الشيخ عبد العزيز السالم السامرائي ( رحمه الله ) مؤسسها ومدرسها الأول، وصاحب الفضل الكبير على العلم وطلبته في الفلوجة والمناطق المحيطة بها. فدرس فيها الفقه الشافعي وعلوم اللغة وشيئا من الحديث والتفسير والمنطق، ثم انتقل بعدها للدراسة في بغداد التي درس فيها على يد جماعة من علمائها الفضلاء وهم:
    1_ فضيلة الشيخ فؤاد أفندي الآلوسي (رحمه الله) وأخذ عنه شيئا من النحو والصرف.
    2_ فضيلة الشيخ عبد القادر الخطيب (رحمه الله) وأخذ عنه دروسا في البلاغة.
    3_ فضيلة الشيخ الحاج نجم الدين الواعظ (رحمه الله) ودرس على يديه الفقه الحنفي.
    وبعد أن حصل على شهادة الثاني عشر الدينية عين إماما في أحد مساجد بغداد ثم انتقل للدراسة في كلية أصول الدين بجامعة الأزهر الشريف عام 1962م. وحصل منها على (الشهادة العالية) في التفسير والحديث عام 1967م، والتحق مباشرة بدراسة الماجستير في تخصص التفسير التي أتمها عام 1969م، ثم عاد إلى العراق ليعمل مفتشا في الأوقاف ثم معيدا في كلية الإمام الأعظم عام 1970، وسافر بعدها إلى القاهرة ليتم دراسة الماجستير في تخصص الحديث عام 1971، ثم سجل في مرحلة الدكتوراه وعاد إلى العراق. وعمل في هذه المدة محاضرا في كلية الدراسات الإسلامية َإضافة إلى عمله في كلية الإمام الأعظم.
    رقي إلى مرتبة (مدرس) بتاريخ 16/11/1975م . وسافر في عام 1977م إلى القاهرة لإتمام كتابة أطروحته للدكتوراه (الإمام الزهري وأثره في السنة)، التي أكملها عام 1978 بتقدير ( ممتاز) مع التوصية بطبع الرسالة. وعاد بعد ذلك إلى كلية الإمام الأعظم ليترقى فيها إلى مرتبة (أستاذ مساعد) في 16/11/1979م . وقد تحول أسم هذه الكلية عام 1980 إلى كلية الشريعة بعد انتقالها من وزارة الأوقاف إلى جامعة بغداد؛ وتركها عام 1997م متقاعدا بناء على طلبه بعد خدمة جامعية دامت (27) عاما، درس وحاضر فيها إضافة إلى كليتي الشريعة والدراسات الإسلامية في:
    1_ الجامعة الإسلامية .
    2_ المعهد العالي لإعداد الأئمة والخطباء.
    3_ معهد التطوير التربوي/وزارة التربية.
    وعمل بعدها في الأماكن الآتية:
    1_ كلية الشريعة بجامعة اليرموك في الأردن_1997م.
    2_ كلية الدراسات الإسلامية والعربية في دبي بدولة الإمارات العربية المتحدة_2000م.
    3_ جامعة عجمان في الفجيرة بدولة الإمارات العربية المتحدة._2002م.
    النشاط الاجتماعي
    نظرا لمكانة الشيخ العشائرية وكونه احد ابناء العائلة التي تتشرف برئاسة قبيلة زوبع العربية المتفرعة عن قبيلة شمر المعروفة؛ قام الشيخ بجهود اجتماعية كبيرة تمثلت في الدور التوجيهي والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وحل الخلافات العشائرية والتحكيم في الفصول العشائرية بين أبناء القبيلة والقبائل الأخرى. وقد عرف عنه منهجه الذي يميل الى الاصلاح ما امكن وتغليب التراضي والتنازل بين الأطراف وفق ضوابط معينة ايمانا منه بارجحية مبدأ الصلح على مبدأ التحكيم الذي يفتقد الى السلطة الملزمة الكافية في الوسط الذي كان يتحرك فيها الشيخ في تلك الظروف.
    المؤلفات
    أولا: الكتب
    1- الإمام الزهري وأثره في السنة_ مكتبة بشار_ الموصل_ 1985م.
    2- القرآن الكريم، تلاوته ومعانيه للصف السادس الإعدادي ، مشاركة مع آخرين_ 1983م.
    3- محاضرات في علوم الحديث_كتاب منهجي في الكليات والمعاهد الإسلامية في العراق.
    أ‌. ط1/1985_ مطبعة جامعة الموصل.
    ب‌. ط2/1995_بغداد.
    ج. ط3/1997_بغداد.
    د. ط4/2000_دار النفائس_عمان_الأردن.
    وطبع بعدها عدة طبعات.
    ثانيا: البحوث والدراسات
    لفضيلة الشيخ بحوث ودراسات عديدة في موضوعات: الحديث وعلومه والتفسير وعلومه والأديان وحقوق الإنسان والثقافة الإسلامية العامة، وهي:
    1_ علم الجرح والتعديل
    2_ الإسناد عند المحدثين
    3_ التعارض والترجيح في الحديث
    4_ الإدراج في الحديث
    5_ التصحيف في الحديث
    6_ المكاتبة عند المحدثين
    7_ الكتب الستة ومكانتها عند المسلمين
    8_ الإمام مجد الدين بن الأثير وجهوده في الحديث
    9_ الأربعينيات في الحديث
    10_ حقوق الإنسان والتمييز فيها
    11_ أبو هريرة الداعية
    12_ الماسونية والأديان السماوية
    13_ وحدة الأمة ووسائل المحافظة عليها.
    وفاته:
    توفي رحمه الله تعالى يوم الخميس 12/3/2015م في مدينة إسطنبول التركية عن عمر يناهز 74 عاما، بعد معاناة مع المرض.
    اللهم احفظ الاسلام والمسلمين اللهم كن مع اهلنا في العراق وسوريا وبورما وفلسطين ومصر وافغانستان
    يمكن التواصل معي على الفيس بوك من خلال هذا الرابط https://www.facebook.com/mhmd211


  2. #2
    من اقوال العلماء فيه
    قال عنه الشيخ يوسف القرضاوي امين عام الاتحاد العالمي لعلمماء المسلمين في نعيه ما يلي نقلا عن موقع الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين:
    نعى فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي الشيخ حارث الضاري فقيد الامة العربية والاسلامية.
    قال فضيلته في بيان "إنني أنعى للأمة الإسلامية، والأمة العربية، وأهل العراق، وخصوصًا أهل السنة منهم، أخانا العزيز علينا والحبيب إلينا.. الدكتور حارث سليمان الضاري، الأمين العام لهيئة علماء المسلمين العراقية، وهي الهيئة الأساسية لعلماء السنة في العراق، وعضو مجلس الأمناء السابق للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين. والدكتور الضاري ينتمى إلى واحدة من كبرى عشائر العراق، وهي عشائر زوبع، التي تنتمي إلى قبائل شمر الطائية العربية العريقة، وقد لعبت دورًا بارزا في مقاومة الاحتلال البريطاني للعراق في العشرينيات من القرن الماضي، وجده الشيخ ضاري شيخ عشائر زوبع ، هو من قام بقتل الجنرال الإنجليزي "لجمن" القائد المكلف بالسيطرة على المنطقة الغربية إبان الثورة العراقي ة، ووالده كان ممن وقف وصمد وجاهد ضد الاستعمار البريطاني من قديم. توفي الشيخ الدكتور حارث الضاري عن عمر يناهز 74 عامًا، في أحد مستشفيات إسطنبول، بعد أن عاش حياةً حافلة بالعطاء، سواء في ميدان تدريس العلم الشرعي، وتربية الأجيال وتخريج العلماء، والدعوة إلى الله، أم في ميدان العمل السياسي، أم في الجهاد ضد المحتل الأمريكي في العراق، فقد كانت له مواقفه الداعية لخروج القوات المحتلة من العراق، وقد أطلق العديد من المبادرات الوطنية الداعية لوحدة وتكاتف العراقيين في وجه مخططات التقسيم والطائفية. وقد عانى الشيخ كثيرًا من أجله مواقفه، فقد صدرت في حقه مذكرة توقيف من الحكومة العراقية عام 2006 ، اضطر بعدها إلى أن يخرج إلى الأردن، وقد قتل أخوه ضامر وقبله أبن أخيه غيلة، فقابل كل المحن بصبر وعزيمة، وثقة بالله، وإصرار على المضي قدمًا في طريق الجهاد، وظل على إصراره أن المقاومة في العراق حق مشروع، وأن كل من يعين الاحتلال يعد من المحتلين.
    تخرج في جامعة الأزهر وحصل منها على شهادة العالمية في كلية أصول الدين عام 1963 . ثم تابع تعليمه العالي وحصل على شهادة الماجستير في التفسير ( 1969 ) وبعدها سجل في شعبة الحديث، فأخذ منها أيضا شهادة الماجستير، ثم حصل على الدكتوراه في الحديث عام 1978 م ليعود إلى العراق، حيث عمل مفتشا في وزارة الأوقاف، ثم بعد ذلك نُقل إلى جامعة بغداد بوظيفة معيد، فمدرس فأستاذ مساعد فأستاذ. وعمل أكثر من 32 عامًا بالتدريس الجامعي، في عدة جامعات عربية، كجامعة اليرموك في الأردن، وجامعة عجمان في الإمارات العربية المتحدة، وكلية الدراسات الإسلامية والعربية في دبي، ثم تقاعد ليتفرغ لإدارة هيئة علماء المسلمين في العراق.
    كان الضاري الأب الروحي لمقاومة الاحتلال الأمريكي للعراق، ورفض المشاركة في الانتخابات التي أجريت أواخر يناير عام 2004 ، تحت سلطة المحتل، ورفض تشكيل أي كيان سياسي أو رسمي، ما بقي الاحتلال الأمريكي في العراق، وهو الأمرالذي خالفته فيه، ورأيت أن المشاركة في الانتخابات وفي العمل السياسي ضرورة، والضرورات تبيح المحظورات. ظل الضاري في الأردن، وبعد خروج الاحتلال الأمريكي من العراق، معارضا لنظام الحكم الطائفي في العراق، ودعا الشعب العراقي إلى القيام بثورة شعبية سلمية ضد حكومة نوري المالكي.
    وبعد سيطرة مسلحي العشائر العراقية على بعض المناطق العراقية العام الماضي، اعتبر الضاري أن ما وقع ثورة من أجل رفع الظلم عن جميع المظلومين والمستضعفين في العراق، وضد ممارسات إجرامية وسياسات طائفية استبدادية اتبعها رئيس الوزراء نوري المالكي. وانتقد الفتاوى الطائفية التي صدرت من بعض المراجع الشيعية؛ لأنها تؤجج الفتنة بين العراقيين وتدعم الحاكم الظالم، وأكد في حوارات صحفية على أهمية وحدة العراق، وأن مشروع الفيدراليات والأقاليم مشروع أعداء العراق الدوليين والإقليميين لتقسيمه على أسس طائفية وعرقية مقيتة. انتقد الضاري تنظيم الدولة الإسلامية وإعلانه عما أسماه ب"دولة الخلافة"، معتبرًا ذلك تمهيدا لتقسيم العراق وتفتيت الوطن العربي.
    لم يشغل الشأن العراقي الشيخ الدكتور حارث الضاري، عن الاهتمام بمشكلات المسلمين الأخرى، وقد كانت له إسهاماته في القضية الفلسطينية وغيرها من قضايا الأمة. وقد انتخب عضوا في مجلس امناء الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أكثر من مرة. وكان له رأيه الواضح وصوته المدوي ووقفته الصارمة ضد الذين أرادوا أن يحرفوا الاتحاد عن موضعه. وما عرفنا فيه الا الصدق والصبر.
    رحم الله فقيد الأمة وفقيد العراق الشيخ حارث الضاري".
    المصدر: http://iumsonline.org/ar/default.asp...contentID=9187
    التعديل الأخير تم بواسطة محمد البدراني ; 03-14-2015 الساعة 01:10 AM
    اللهم احفظ الاسلام والمسلمين اللهم كن مع اهلنا في العراق وسوريا وبورما وفلسطين ومصر وافغانستان
    يمكن التواصل معي على الفيس بوك من خلال هذا الرابط https://www.facebook.com/mhmd211


  3. #3
    قال عنه الشيخ عبد الملك السعدي حفظه الله في نعيه:
    بيان رقم (58) نعي برحيل العالم المجاهد الشيخ حارث الضاري -رحمه الله-

    بسم الله الرحمن الرحيم


    ((يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي))


    الحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه, والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله, وعلى آله وصحبه ومن اتبع هداه.
    أما بعد: فإن المصاب في رحيلك يا أبا مثنى جللٌ, ولكن عزاؤنا فيك أنك صمدت على الحق وعلى النطق به, ولم تؤثر عليك مغريات الدنيا.
    وعزاؤنا فيك أنك كنت حريصاً على العقيدة السليمة, وورثت الوطنية من آبائك وأجدادك كابراً عن كابر.
    وعزاؤنا فيك أنك ربَّيت أجيالاً على طريق سيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-, وقمت بالدعوة إلى الله حتى أتاك اليقين.
    عزاؤنا فيك أنك عانيت من المرض وهموم وطنك ما لا تتحمله الجبال.
    فقد كنت الجبل الراسخ، لم تؤثر عليك هبوب الرياح الضالة التي باعت بلدها وأهلها وعقيدتها بعرض من الدنيا.
    وبرحيلك هوى نجم لامع في سماء العراق بصورة خاصة ومن سماء العالم الإسلامي بصورة عامة.
    ولا غرو في ذلك، فإنَّ سيد المرسلين وإمام المجاهدين, عانى من أعدائه وخصومه، ولك أنت فيه قدوة حسنة.
    وأقول لمن يخاصم حارثاً أو يعاديه: إياك والتشفي فإن المرض هو رفعة للمؤمن, والمرض والموت محكوم به كل مخلوق بما فيهم الأنبياء والصلحاء.
    وإياك أن تظن أن حارثاً قد انتهى، فهناك الملايين ممن يحملون همة حارث وروح حارث وجهاد حارث.
    فقد توفي النبي -صلى الله عليه وسلم- وتَحمَّل الأمانة من بعده أصحابه الكرام وآل بيته الأطهار.
    فنم قرير العين يا أبا مثنى وستلقى الله تعالى بوجه أبيض لم تدنسه الدنيا ولا مغرياتها من مال أو مناصب أو ثراء.
    ولا يسعني بعد هذا إلا أن أتوجه إلى الباري جل شأنه أن يحشرك مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً.
    وأن يعوِّض المسلمين من يسد ثغرك ويواصل جهادك, وأن يمن على أحبابك وأهلك وعشيرتك والمخلصين من العراقيين بالصبر والسلوان.
    المصدر:http://alomah-alwasat.com/newsMore.php?id=237

  4. #4
    كما نعته رحمه الله تعالى رابطة العالم الإسلامي متمثلة بالهيئة العالمية للعلماء المسلمين في مكة المكرّمة.
    وفيما يأتي نص برقية الرابطة التي وصلت لـ(الهيئة نت) نسخة منها:


    قال تعالى: (كل نفسٍ ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة فمن زحزح عن النار وادخل الجنة فقد فاز وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور).
    بمزيد من التسليم والرضى بقضاء الله وقدره تلقت الأمانة العامة للهيئة العالمية للعلماء المسلمين بمكة المكرمة نبأ المصاب الجلل بوفاة عضو الهيئة العالم الجليل فضيلة الدكتور / حارث بن سليمان الضاري الذي وافته المنية في اسطنبول بتركيا.
    وأمانة الهيئة تتقدم إلى الأمة الإسلامية ولجميع أعضائها وللشعب العراقي الشقيق ، ولمحبي الفقيد ، وأهله ، وذويه ، بخالص العزاء والمواساة سائلين المولى جل وعلا أن يتغمده بواسع رحمته ورضوانه ويسكنه فسيح جناته وينزله منازل الأبرار ويلهم الجميع الصبر والاحتساب ويجبر كسر الأمة الإسلامية بهذا المصاب.
    وإنا لله وإنا إليه راجعون.
    الأمانة العامة
    للهيئة العالمية للعلماء المسلمين
    المصدر: http://www.iraq-amsi.com/Portal/news...6350ec0501789b
    اللهم احفظ الاسلام والمسلمين اللهم كن مع اهلنا في العراق وسوريا وبورما وفلسطين ومصر وافغانستان
    يمكن التواصل معي على الفيس بوك من خلال هذا الرابط https://www.facebook.com/mhmd211


  5. #5
    أعرب الأزهر الشريف عن بالغ حزنه ومواساته للشعب العراقي، بوفاة الشيخ الدكتور حارث الضاري الأمين العام لهيئة علماء المسلمين، والذي توفي صباح اليوم الخميس في مدينة إسطنبول بتركيا.
    وقال الأزهر في برقية وردت نسخة منها إلى (الهيئة نت)؛ إن العالم الأزهري الجليل الدكتور حارث الضاري؛ هو أحد أبنائه الذين تخرجوا من جامعته ونالوا منها درجة الدكتوراه العالمية سنة 1978م، داعيًا الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.
    وفيما ياتي نص البرقية:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    "إِنَّا لله وإِنَّا إلَيْه رَاجِعُونَ"
    ينعي الأزهر الشريف وإمامه الأكبر أ.د/ أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، بمزيدٍ من الرضا والتسليم بقضاء الله وقدره، فضيلة العالم الأزهري الجليل الدكتور/ حارث سليمان الضاري، الأمين العام لهيئة علماء المسلمين بالعراق، والذي توفي، صباح اليوم، إثر صراعه مع المرض.
    والأزهر الشريف، إذ ينعي أحد أبنائه الذين تخرجوا في جامعته ونالوا منها درجة الدكتوراه "العالمية" عام 1978م؛ فإنه يتقدم للشعب العراقي بخالص التعازي والمواساة سائلًا المولى - جلَّت قدرتُه- أنْ يتغمَّد الفقيد بواسع رحمته ومغفرته، وأنْ يُلهم أهلَه وذويه الصبر والسلوان.
    المركز الإعلامي للأزهر الشريف
    المصدر: http://www.iraq-amsi.com/Portal/news...54c0fb496b54fc
    اللهم احفظ الاسلام والمسلمين اللهم كن مع اهلنا في العراق وسوريا وبورما وفلسطين ومصر وافغانستان
    يمكن التواصل معي على الفيس بوك من خلال هذا الرابط https://www.facebook.com/mhmd211


+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك