+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الأمة فقدت إنسانيتها !!!

  1. #1

    الأمة فقدت إنسانيتها !!!

    لقد أصبح كثير من البشر كأنهم ليسوا بشرا !
    لقد أصبحت قلوبهم كالحجر وربما أشدة قسوة من الحجر !
    حيث فقدوا إنسانيتهم ورجولتهم .
    وماتت ضمائرهم .
    وذهبت مروءتهم ونخوتهم وشهامتهم .
    وخلت قلوبهم من الرحمة .
    وتخلوا عن إخوانهم وأخواتهم .
    ومنهم من خذلهم وتآمر عليهم !
    بدل أن يساندهم ويؤازرهم ويناصرهم ويمد لهم يد العون والمساعدة .
    ناسين أو متناسين أو مخالفين تعاليم الله تعالى وتعاليم رسوله صلى الله عليه وسلم !
    حيث يقول الحق تبارك وتعالى: ( إنما المؤمنون إخوة ) .
    ويقول سبحانه: ( وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر ) .
    ويقول نبي الهدى والرحمة صلوات الله وسلامه عليه: " المسلم أخو المسلم ، لا يظلمه ولا يخذله " .
    ويقول عليه الصلاة والسلام: " انصر أخاك ظالما أو مظلوما " ... إلخ .
    أين نحن من كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم ؟!
    أين نحن من تعاليم الإسلام وأخلاق الإسلام ، بل وأخلاق العرب ؟!
    إذا كان الحكام خذلوا وتآمروا على أهل الشام ، فأين هم إخواننا العرب والمسلمون ؟!
    ماذا قدمتم لإخوانكم وأخواتكم في سوريا المنكوبة ؟!
    بماذا ستجيبون ربكم عندما يسألكم عنهم ، وهو سبحانه سائلكم عنهم لا محالة ؟!
    بماذا ستجيبون الله عندما يسألكم عن:
    الأرواح التي أزهقت ، والدماء التي سفكت ، والأطفال التي ذبحت أو يتمت ، والأعراض التي انتهكت ، والأمهات التي ثكلت ، والنساء التي رملت ، والمساجد التي قصفت ، والمصاحف التي دنست ، والمنازل التي هدمت وأحرقت ، والأموال التي سلبت ونهبت ؟؟؟!!!
    فأعدوا للسؤال جوابا ، وللجواب صوابا .


    لقد كثرت الجراحات والنكبات والآلام في أمتنا العربية الإسلامية ( أمة الجسد الواحد ، واليد الواحدة ، والبنيان المرصوص ) !!! .

    حيث تخلت العرب والمسلمون عن أهلهم وإخوتهم وأخواتهم في فلسطين ، وتاجروا بقضيتهم ، ثم تخلوا عن أهلهم وإخوانهم وأخواتهم في العراق ( حاضرة الخلافة العباسية ) ، واليوم يكررون الشيء ذاته ، دون أن يتعظوا أو يعتبروا ، دون أن يأخذوا من أحداث التاريخ أية عبرة أو عظة ! فهاهم يتخلون عن أهلهم وإخوانهم وأخواتهم في بلاد الشام ( حاضرة الخلافة الأموية ) !!!

    لقد صدق فيهم قول الشاعر:
    من يهن يسهل الهوان عليه = ما لجرح بميت إيلام !

    وقول الآخر:
    لمثل هذا يذوب القلب من كمد = إن كان في القلب إسلام وإيمان !

    وقول الآخر:
    مررت على المروءة وهي تبكي = فقلت: علام تنتحب الفتاة ؟!
    فقالت: وكيف لا أبكي وأهلي = جميعا دون خلق الله ماتوا !!!

    وقول الآخر:
    رب وامعتصماه انطلقت = ملء أفواه البنات اليتم
    لامست أسماعهم لكنها = لم تلامس نخوة المعتصم !!!

    استغاثة ولا معتصم لها ، فلها اللــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه .

    ما لنا غيرك يا اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــه .

    ( إنما أشكو بثي وحزني إلى الله ) .
    ( وأفوض أمري إلى الله إن الله بصير بالعباد ) .
    ( أليس الله بكاف عبده ) بلى وعزتك يا رب .
    ( إن الله يدافع عن الذين آمنوا ) .
    اللهم أنت حسبنا ونعم الوكيل .
    لا حول لنا ولا قوة إلا بك يا الله يا علي يا عظيم .
    اللهم إن إخواننا العرب والمسلمين خذلونا وتخلوا عنا ومنهم من تآمر علينا وليس لنا غيرك يا الله .
    فكن لنا حافظا وناصرا ومعينا يا أرحم الراحمين يا أكرم الأكرمين يا رب العالمين .

    هذه صرخة وليست همسة لمن كان عنده ذرة إنسانية أو نخوة أو ضمير حي .

    وشكرا لدعمكم ومساندتكم ومؤازرتكم ومناصرتكم ومساعدتكم لإخوانكم وأخواتكم في الشام !!!

    اللهم إن هذا تخاذل وخذلان لا يرضيك ولا يرضي رسولك الكريم ولا نرضى به .

    اللهم إني أبرأ إليك من هذا التخاذل والخذلان .

    اللهم إني قد بلغت وصرخت ، اللهم فاشهد .
    اللهم اكشف الغمة عن هذه الأمة يا ذا الجلال والإكرام .

  2. #2
    عندما تفقد الأمة إنسانيتها ، ويموت ضميرها ، وتذهب رجولتها ونخوتها وشهامتها ...
    عندها تصبح الحياة أشبه ما تكون بحياة الحيوانات في الغابة !
    القوي يأكل الضعيف ، والكبير يعتدي على الصغير ...
    فيضيع العدل وتنعدم الرحمة وتعم الفوضى وينتشر الظلم والعدوان .
    وإذا كانت الحيوانات تتمتع بقسط من الرحمة ، فإن البشر لا يتمتعون بهذا القسط !!!
    وعندها فعلى الدنيا العفاء ...

    ( فأين تذهبون ) ؟؟؟!!!
    ( ففروا إلى اللـــــــــــه ) .
    ( بل الله مولاكم وهو خير الناصرين ) .
    ( وَإِن تَوَلَّوْا فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللَّهَ مَوْلاكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ ) .
    ( ثُمَّ رُدُّواْ إِلَى اللّهِ مَوْلاَهُمُ الْحَقِّ أَلاَ لَهُ الْحُكْمُ وَهُوَ أَسْرَعُ الْحَاسِبِينَ ) .

    إلى ديان يوم الدين نمضي === وعند الله تجتمع الخصوم !
    اللهم اكشف الغمة عن هذه الأمة يا ذا الجلال والإكرام .

  3. #3
    الكلام صحيح لكن اللوم كله يقع على عاتق الحكام وذلك لانهم هم من لديهم القرار واخص منهم حكام الخليج لانهم لايتحركون الا اذا راوا الخطر ات عليهم وياريتهم توقفوا على التفرج الا انهم يزيدون الطين بله بقراراتهم المشينه فلا انسى عندما بدات الثوره السوريه بادر حاكم الكويت باعطاء بشار اربعة مليارات اسال الله ان يجازي كلما اذى مسلما مايستحق انهم والله ليسوا حكام عرب بل انهم خذال العرب والمسلمين انهم ليسوا سوا دمى خيوطها بيدي امريكا واسرائيل او من يقولون عنهم الدول الكبرى والله اكبر ولا نقول الا كما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن إبتغينا العزة بغيره أذلنا الله .

    على أقدامنا سقط المحال وأورقة الرجولة والرجال
    سرايا من ترابك يا بلادي نبتنا من شموخك ما نزال


    لك البشرى بلاد الشام ،إني - - رأيت النصر مبتسما أمامي

    بإذن الله ، سوف ترين نصرا - - يريحك من سماسرة النظام

    وسوف ترين نصرا خالديا - - وليديا على أيدي الكرام

    اللهم انصر اهلنا في الشام فقد طال صبرهم اللهم ايدهم بنصرا موزرا يا الله

+ الرد على الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك