مشاهدة تغذيات RSS

ابو البركات السندي

لطائف المنن في تراجم المشهورين في السند بأبي الحسن

تقييم هذا المقال
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله و أصحابه وسلم
وبعد: فإن الاخ محمد هاشم السندي- بارك الله فيه ونفع به- حينما سألني عن الشيخ ابي الحسن غلام حسين بن محمد صادق السندي المشهور بالصغير بأنه تتلمذ على المخدوم محمد هاشم التتوي السندي المتوفى 1174 ه أم لا؟
فاجبته بما تيسر لي من المعلومة , و أثناء الكتابة خطر ببالي أن اكتب عمن اشتهر بهذه الكنية" ابي الحسن" في بلاد السند من العلماء والفضلاء لما له من الفائدة
و الواجب على أمثالي من الطلاب أن يخدموا تراث الاسلامي المكتوب من قبل علماء بلادهم .
وسميت هذه المقالة ب( " لطائف المنن في تراجم المشهورين في السند "بأبي الحسن")
فاقول وبالله التوفيق.

اشتهر في السند بأبي الحسن أربعة من المشايخ الكبار وكل منهم كان علما في مجاله من الحديث والفقه والتصوف الخ . و من حسن الطالع أن الثلاثة منهم كانوا من مدينة " تتة" (جنوب السند ) وأحد منهم من وسط البلاد مضافاة مدينة " نوابشاه".
الاول:
أبو الحسن بن مِيَاْن عبد العزيز التتوي السندي :
علم من أعلام الفقه الحنفي والتصوف , وهو مخترع الحروف السندية ,وله فضل كبير على لغة السندية مولده تقريبا 1025 ه
وله كتاب مشهور -وهو في النظم- باسم " مقدمة الصلواة" وذكر فيه مسائل الفقهية المتعلقة بالصلاة.
ولسهولة ترتيبه و أسلوبه كان مقررا على الطلاب الابتدائية في القرن الثاني عشر وكانوا يحفظونه بعد حفظ القرآن الكريم.
وأعتنى بهذا المتن جماعة من العلماء الأجلاء في السند ونقحوا بعض مسائله لأنه بحسب فائدة الشي تكون العناية به وذالك لمكانة هذه المنظومة عند أهل العلم وطلبته. كتب عليه الامام محمد هاشم السندي وأضاف بعض الأبيات وعددها 89 بيتا في 21 موضعا في رسالته " اصلاح مقدمة الصلواة" وطبع هذه الأبيات ممزوجا بالاصل حتى صار منه. كذالك كتب عليه الامام محمد قائم السندي رسالته المشهورة.
وقد توفي هذ العالم الجليل الامام ابو الحسن بن عبد العزيز التتوي السندي سنة 1125 ه
رحمه الله وأسكنه بحبوحة جنانه
نكتب لاحقا عن ثاني الاربعة .....
يتبع......
الكلمات الدلالية (Tags): لا يوجد إضافة/ تعديل الكلمات الدلالية
التصانيف
غير مصنف

التعليقات